منوعات

الوصفات السحرية لعلاج احتقان الحلق

العسل

من الوصفات الطبيعية التي تساعد في علاج التهاب الحلق وسيلان الأنف، وذلك بتناول ملعقة شاي في الصباح مما يساعد على تهدئة السعال والحماية من التعرض للفيروسات ‘تخلص منه في حالة الإصابة، والعسل من الوصفات التي يتم معالجتها بسرعة.

الماء المالح

 تعد الغرغرة بالماء الفاتر مع إضافة الملح من أكثر الوصفات فاعلية لتقليل التهاب الحلق وتسكين الالتهابات وقتل البكتيريا، وذلك بوضع نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الفاتر والغرغرة مرتين على الأقل في اليوم.

صودا الخبز

 تحتوي صودا الخبز على خصائص تلعب دورًا في قتل البكتيريا بدلاً من نمو الفطريات، لذلك يمكنك الغرغرة بالماء الفاتر مع إضافة صودا جديدة، مما يساعد على تقليل التهاب الحلق.

خل التفاح

 من المعروف أن خل التفاح يحتوي على مواد ميكروبية تساعد في التخلص من المخاط والاحتقان الذي يتلف الحلق، مما يساعد على منع انتشار البكتيريا، وذلك بوضع ملعقتين من خل التفاح في كوب من الماء والغرغرة بواقع 2 إلى 3 مرات في اليوم.

الاعشاب

علاج التهاب الحلق بخمسة أعشاب -البابونج من الأعشاب التي تساعد على تهدئة التهاب الحلق بسرعة لاحتوائه على مضادات الالتهابات ومضادات الأكسدة، كما أنه يحتوي على خصائص طبية تؤدي إلى تفاقم الاحتقان، بالإضافة إلى تقوية جهاز المناعة، مما يساعد الجسم على مقاومة العدوى التي تسبب التهاب الحلق.

النعناع

للنعناع القدرة على علاج التهاب الحلق عند البالغين والأطفال، لاحتوائه على المنثول الذي يلعب دورًا في تهدئة السعال، كما يحتوي على مضادات الالتهاب والبكتيريا والفيروسات مما يساعد على الشفاء بسرعة

الحلبة

 تناول فنجان من الحلبة يساعدك على التخلص من التهاب الحلق ويقتل البكتيريا بفضل العوامل المضادة للفطريات التي تسبب التهيج والالتهابات.

الفلفل الحار

 يستخدم الفلفل الحار للعديد من المسكنات، حيث يعتبر مركبًا طبيعيًا يمنع مستقبلات الألم ويساعد على قتل البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق، ويمكنك تناول ملعقة صغيرة من الفلفل الحار في كوب من الماء الفاتر وإضافة ملعقة كبيرة من العسل للمساعدة في تقليل الاحتقان.

العلاجات الدوائية

يعتمد علاج التهاب الحلق على المسبب، إذا كان التهاب الحلق ناتجًا عن عدوى فيروسية، فعادةً ما يستغرق الأمر 4-5 أيام حتى تختفي الأعراض.

في هذه الحالة، لا ينصح باستخدام المضادات الحيوية لأن المضادات الحيوية مثل هذه الحالة تعرض المرضى لأعراض جانبية، مثل الإسهال والطفح الجلدي وردود الفعل التحسسية الأكثر خطورة.

ومع ذلك، إذا كان التهاب الحلق ناتجًا عن عدوى بكتيرية، فيمكن علاج بعض الحالات المرضية عن طريق تناول المضادات الحيوية، ويجب ملاحظة أنه يجب فحص الأشخاص الذين يتلقون العلاج بالمضادات الحيوية.

من المهم زيارة الطبيب إذا لم تخف الأعراض في غضون ثلاثة أيام من بدء العلاج.

فيما يلي نظرة عامة على بعض العلاجات التي يمكن استخدامها لتخفيف الأعراض المصاحبة لالتهاب الحلق.

الفينول (بالإنجليزية: phenol)، لكن تجدر الإشارة إلى أن البخاخات لا تنجح كعلاجات فعالة للغاية.

أقراص ماصة: (بالإنجليزية: أقراص استحلاب)، مجموعة متنوعة من الأقراص التي يمكن شفطها واستخدامها لعلاج التهاب الحلق وتسكين جفاف الحلق.

وتجدر الإشارة إلى أن الأقراص الماصة تبقى في الحلق أطول من البخاخات الطبية الموجودة في البخاخات، وبالتالي فهي أكثر فعالية في تخفيف الأعراض. مسكنات الآلام.

 أظهرت الدراسات أن استخدام مسكنات الألم مثل الأسيتامينوفين والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين والنابروكسين يمكن أن يخفف الألم الالتهابي في الحلق السريع حيث يجب تجنبها في المرضى الذين يعانون من جدري الماء أو أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، وذلك لأن الأسبين يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة راي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى