اخبارمنوعات

أفضل الطرق طبيعية تخلصك من “الدهون الثلاثية” الضارة

أفضل الطرق طبيعية تخلصك من “الدهون الثلاثية” الضارة

تعتبر الدهون الثلاثية ضارة بقلب الشخص وصحته ، ولكن يمكن علاجها ، خاصةً إذا كان الشخص مصابًا بنوبة قلبية قبل علاجها.

يخزن جسم الإنسان الدهون الزائدة في الجلسرين على شكل دهون ثلاثية ، تتراكم هذه الدهون الثلاثية في الشرايين حتى تتراكم على

مقالات ذات صلة

 شكل دهون تهدد صحة القلب.

عندما يستهلك الشخص طعامًا أكثر مما يحتاجه المرء ، يمكن أن تصبح الدهون الثلاثية خطيرة لأن الجسم لا يستطيع التخلص من الدهون ، ولكن بدلاً من ذلك يمتص الدهون ويبدأ في تخزينها عند الحاجة.

عندما يستهلك الشخص الكثير من الدهون بشكل متكرر ، فإنها تتواجد في الشرايين بمعدل يفوق قدرتها التخزينية ، مما يؤدي إلى

تراكمها على جدران الأوعية الدموية ، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض منها التصلب والتكلس وبحسب موقع “ميديكال نت” فإن

الشرايين والسكتات الدماغية والنوبات القلبية والذبحة الصدرية قد تسبب أيضًا التهاب البنكرياس الحاد.

بالإضافة إلى الأدوية التي يجب على المرضى تناولها بعد استشارة الطبيب ، هناك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها للوقاية

 من ارتفاع الدهون الثلاثية وعلاجها:

فقدان الوزن

عندما يستهلك الشخص سعرات حرارية أكثر مما يحتاج ، يتم تحويل هذه السعرات الحرارية إلى دهون ثلاثية ،

 يتم تخزينها بعد ذلك في الخلايا وتمنع الحاجة إلى إنقاص الوزن من هناك ، مما يجعل الجسم يستهلك الدهون المخزنة.

أظهرت الدراسات أن فقدان الوزن بنسبة 5٪ إلى 10٪ يمكن أن يقلل من مستويات الدهون الثلاثية في الدم بحوالي 40 مجم / ديسيلتر ، ويمكن أن يستمر هذا التأثير لفترة طويلة حتى لو زاد وزن الشخص.

التقليل من كمية السكر المستهلكة

السكر المضاف هو الذي يتم إضافته إلى الطعام، أي أنه ليس متواجدا في عناصره الطبيعية. ويتم تحويل السكر

الزائد في النظام الغذائي إلى دهون ثلاثية، وبالتالي فإنه يؤدي أيضا إلى ارتفاع مستواه في الدم.

تقليل الكربوهيدرات

الكربوهيدرات تتحول إلى دهون ثلاثية في الجسم، وبالتالي تخزينها في الخلايا الدهنية، مما يهدد بالإصابة

بأمراض القلب، لذا من الضروري أن يتم اتباع حمية غذائية قليلة الكربوهيدرات.

الإكثار من تناول الألياف

توجد الألياف في كل من الفواكه والخضروات، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والمكسرات والبقوليات.

ووجودها في النظام الغذائي يساعد على التقليل من امتصاص الدهون والسكر في الأمعاء الدقيقة،

كونها تأخذ حيزا فيها.

ممارسة الرياضة

التمارين الهوائية، كالمشي والركض وركوب الدراجات ترفع من مستوى الكولسترول الحميد في الدم،

الذي بدوره يعمل على خفض وعلاج الدهون الثلاثية في الدم.

تقترن الرياضة الهوائية أيضا بفقدان الوزن، مما يجعل من تأثيرها مضاعفا، إذ يكفي أن يمارس الشخص

 تمارين لمدة نصف ساعة على مدار 5 أيام أسبوعيا.

تناول المكسرات والسمك

تحتوي المكسرات والأسماك الدهنية كالسلمون على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3، وهي أحماض

 دهنية غير مشبعة وتعتبر ضرورية للجسم، كما أنها قادرة على محاربة الدهون الثلاثية في الدم.

إضافة بروتين الصويا للنظام الغذائي

يحتوي فول الصويا على مادة “إيسوفلافون”، وهي عبارة عن مركب نباتي له فوائد عديدة، أهمها فعاليته

 في خفض الكولسترول الضار.

ويوجد بروتين الصويا في الأطعمة المتنوعة كفول الصويا، والتوفو، وحليب الصويا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى