تكنولوجيا

آبل تدعم الإعفاءات من رسوم ترامب الجمركية

قدمت شركة آبل ثمانية تعليقات عامة تدعم الإعفاءات المؤقتة من الرسوم الجمركية على أجزاء ساعتها الذكية وأجهزة ماك برو، وذلك وفقًا لموقع الممثل التجاري للولايات المتحدة.

وتعد الإيداعات خطوة عامة في عملية يمكن أن تعيد الاستثناء الممنوح من الحكومة على الرسوم المفروضة بنسبة 7.5 في المئة على واردات ساعة آبل وبنسبة 25 في المئة من الرسوم الجمركية على مكونات ماك برو.

وتخضع ساعة الذكية وأجزاؤها للتعريفات لأنها مستوردة من الصين. بينما لم يخضع جهاز آيفون، وهو أهم منتج للشركة، للتعريفات الجمركية.

وهذه الخطوة هي تذكير بأن الشركات لا تزال تكافح من الرسوم الجمركية المفروضة خلال إدارة ترامب وسط حرب تجارية مع الصين، خاصة بعد السماح بانتهاء معظم الاستثناءات في أواخر عام 2020 أو أوائل هذا العام.

ومن بين الواردات المتأثرة ساعات آبل وبعض أجزاء أجهزة ماك برو. وتعد الساعة منتجًا أساسيًا للشركة. وباعت أكثر من 30 مليون وحدة العام الماضي. في حين أن ماك برو هو جهاز حاسب متطور يكلف 6000 دولار أو أكثر.

وقال الممثل التجاري للولايات المتحدة في شهر أكتوبر إنه ينظر في إعادة بعض الاستثناءات من الرسوم الجمركية على أساس كل حالة على حدة، لا سيما إذا كان المنتج لا يمكن الحصول عليه إلا من الصين.

وطلب الممثل التجاري للولايات المتحدة من الشركات التي تدعم الاستثناءات الإجابة عن أسئلة بما في ذلك ما إذا كان يمكن تصنيع المنتجات في الولايات المتحدة أو دول أجنبية أخرى ليست الصين.

ويتم التصنيع النهائي لمنتجات الشركة بالكامل تقريبًا في الصين. وذلك بالرغم من أنها بذلت جهودًا لتنويع قاعدتها التصنيعية.

وفي إيداع حول التعريفات الجمركية لساعتها الذكية، قالت الشركة إن المنتج عبارة عن ساعة ذكية من تصميم الولايات المتحدة وإنه يجب أن يتلقى استثناء لأنه يستخدم على نطاق واسع من قبل المستهلكين للاتصال المحمول والتطبيقات الصحية.

آبل تجمع ماك برو في الولايات المتحدة

أوضحت الشركة أن الساعة متوفرة حاليًا من دول أخرى بكميات محدودة. ويشير ذلك إلى أن الشركة اختبرت الإنتاج خارج الصين.

وتدعم الشركة أيضًا الاستثناءات على سبعة مكونات في ماك برو، بما في ذلك لوحة التتبع والفأرة وإمدادات الطاقة ولوحات الدوائر.

وقالت الشركة في الإيداع إن المكونات غير متوفرة من مصادر خارج الصين، وهي معقدة ومصممة حسب الطلب.

ويعتبر ماك برو الحاسب الوحيد الذي تجمعه آبل في الولايات المتحدة.

وكانت تعليقات آبل الثمانية من بين أكثر من 1700 إدخال تم تقديمها إلى الممثل التجاري للولايات المتحدة منذ شهر أكتوبر.

ووفقًا لموقع الممثل التجاري للولايات المتحدة الإلكتروني، فإن شركات التكنولوجيا الأخرى ترجح أيضًا الاستثناءات من الرسوم الجمركية.

آبل تخسر مهندس رئيسي في مشروعها للسيارات

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى